العالم حولنا

بايدن: جئت لكسر الصمت عن مجزرة السود

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء خلال زيارة تاريخية إلى تولسا بولاية أوكلاهوما في الذكرى المئوية للمجزرة التي ارتُكبت في المدينة بحقّ أميركيين سود، إنّه جاء من أجل “المساعدة في كسر الصمت” الذي أرخى بظلاله لعقود طويلة على أحد أسوأ فصول العنف العنصري في تاريخ الولايات المتّحدة.

وقال الرئيس الديموقراطي أمام حشد من المدعوين بينهم ناجون من المجزرة التي راح ضحيّتها قبل مئة عام أكثر من 300 أميركي أسود إنّ “الأحداث التي نتكلّم عنها وقعت قبل مئة عام، ومع ذلك فأنا أول رئيس منذ مئة عام يأتي إلى تولسا”، مشدّداً على رغبته في “جعل الحقيقة تدوّي”.

وأضاف “لقد أتيت إلى هنا للمساعدة في كسر الصمت، لأنّه في الصمت تتعمّق الجروح”.

3 نجوا من مجزرة ارتكبت قبل قرن

كما أعرب بايدن عن أسفه لأنّ هذه المجزرة العنصرية “ظلّت لفترة طويلة من تاريخنا طيّ النسيان. ما أن ارتُكبت حتّى كان هناك جهد واضح لمحوها من ذاكرتنا”، مشيراً إلى أنّ من بين الحاضرين في الحفل ثلاثة ناجين من المجزرة تزيد أعمارهم عن مئة عام هم فيولا فلتشر وهيو فان إيليس وليسي بنينغفيلد راندل.

Print Friendly, PDF & Email

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى