مقالات

عقول شبابنا إلى أين ومن المتسبب مؤامرة أم إستهتار

مفاكرة _عبير الهاشمي

اعداد-عبيرالهاشمي

هناك قاعدة يستخدمهاالمخربونلاستهداف المجتمعات ((إذا أردت تدمير أمة فقط أبدأ بتدمير عقول شبابها))

في احدى الصباحات أستيقظ أمي وأبي على صوت فرحتي بقبول بعثتي خارج البلاد كي أكمل دراستي وأحقق حلميدعوات أمي وأبي بتوفيقواقتراب موعد سفري وكلي شغف وأمل وفرحة بالرجوع لوطني وأنا أتممت مهمتي بنجاح هنا بدأت ايام الغربة ومضت أيام وشهور وسنين وأقترب موعدالرجوع لوطني وتتويجي وشاح التخرج مع مرتبة الشرف وأتى اليوم المنتظر والرجوع لوطني وأهلي وقد أنتفخ قلبي وعقلي بالفرح والفخر بإنجازاتي…..

أردت الاحتفال بتوديع تلك المدينةصادف بطريقي أثناء الرجوع للمنزل ثلاث أشخاص قد تعطلت بهم السيارة قمت بمساعدتهم وأثناء ذهابي قامأحدهم برش جسدي بمياه أقشعر بدني بسببها لا أعلم تلك الليلة كيفية رجوعي للمنزل

بدأت بسماع أصوات ورؤية أشخاص لا أحد يراهم سواي

بدأت هلوسات تجتاحنيمضى أسبوع وحالتي تسوء أتى موعد الرحلة لم أستطيع الذهاب بدأت الأيام تتسارع وقاربت الشهر بل شهرين لم أذق طعمالنوم والأكل  ….رجعت لوطني بأعجوبة لم يعلم أهلي ما أصابني عندما رأوني أهلي كانت صدمتهم…. أخترت العزلة لا أتحدث لأحد أشعر بالارتياحعند البقاء لوحدي لا أريد الخروج من الغرفة أشعر بالانفجار والتشويش عند الخروج من عزلتي والانهيار والصراخ عند سؤالي ماذا بك …! كل منبالبيت يتمنى دخولي لتلك الغرفة.. أصبحت لا أطاق  بعدما كنت المحبوب لدى الجميعحقاً لا أعلم من أنا عالمي أصبح مجرد هالة سوداء.

هذا واقع وليست قصة من سرد الخيال شبابنا بدأ بالإنهيار ولا نعلم الأسباب وإن كان منها معروف والبعض مجهول؛ كل هذا يحدث لهم ولا يصِلنابهم وكأنهم طاولة شطرنج هنالك لاعباً خفي يسقط كل مرةً ضحية ثلاث أشخاص مقابل عشره هكذا بدون مقدمات يكونوا بلا عقول وبلا هدف! والأدهى والأمر من ذلك أنهم من خيرة الشباب

رسالة لشبابنا:

(كن واعي وضع كل الاحتمالات

والظنون بأنك مستهدف وقنبلة موقوتة تدمر بها نفسك ومن حولك ووطنك)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى